“المستخلفون والمتقاعدون لكسر إضراب “الكنابست

أهلا بكم فيما يلي

أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أنها رخصت لمديري التربية إمكانية اللجوء إلى المستخلفين والمتقاعدين لتعويض الأساتذة الذين يشنون إضرابا منذ عدة أسابيع في بعض الولايات استجابة لنداء المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع الثلاثي الأطوار للتربية (كنابست).

وأوضحت وزيرة التربية الوطنية في تصريح على هامش إشرافها بنادي الثقافة عيسى مسعودي على تسجيل “ملحمة يناير” التي أدتها مجموعة من تلاميذ المدارس، أن “المطلوب هو ضمان استمرارية تمدرس التلاميذ بولايات تيزي وزو، البليدة وبجاية” التي يشملها هذا الإضراب، مؤكدة أنه “تم الترخيص لمديري التربية إمكانية اللجوء إلى الأساتذة المستخلفين والمتقاعدين في القطاع من أجل ضمان استمرارية الدروس وتحضير تلاميذ الأقسام المعنية بامتحانات نهاية السنة”.

وأكدت الوزيرة من جانب آخر أن أبواب الحوار “تبقى مفتوحة” مع نقابات القطاع وجمعيات أولياء التلاميذ، مجددة حرص وزارتها على ضمان تمدرس التلاميذ، خاصة منهم المقبلون على امتحانات نهاية السنة.

وبالمناسبة، جددت بن غبريت نداءها إلى الأساتذة المضربين من أجل “التعقل واستئناف الدروس وتغليب مصلحة التلميذ”، مشيرة إلى لقاء سيجمعها مساء اليوم الثلاثاء بأعضاء الفدرالية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ لطرح “انشغالاتهم حول إضراب الأساتذة بالولايات المذكورة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*